نحو بيئة نظيفة وجميلة

test

أحدث المقالات

Post Top Ad

Your Ad Spot

Saturday, August 19, 2023

اصفرار الأوراق وجفافها وتساقط الثمار وقلة الإنتاج.. تعرف على العناصر الغذائية التي تسبب أمراض النباتات وطرق العلاج

 الأراضي المقدسة الخضراء/GHL 

أمراض النباتات

يتعرض بعض المزارعين الى خسائر في المحصول نتيجة لظهور بعض الأمراض على النبات من اصفرار الأوراق وجفافها وبطء نمو النبات وتساقط بعض الثمار ويقف بعض المزارعين عاجزين عن معرفة الأسباب التي أدت الى ذلك من هنا يكشف أحد المتخصصين في المجال الزراعي عن أعراض كل نبات وأسباب ذلك حتي يمكن علاج كل محصول بالعناصر الغذائية المطلوبة.

نقص النتروجين

أوضح جمعة عطا مهندس زراعي، مدير محطة البحوث الزراعية بكلية الزراعة جامعة الإسكندرية، أن من ضمن أعراض نقص النيتروجين انخفاض مساحة المسطح الورقي واصفرار الأوراق وجفافها نتيجة لفقد في كمية الكلوروفيل خاصة الأوراق المسنة لأن النتروجين عنصر متحرك ونقص في النمو الخضري وقلة التفريع ونسبة العقد في الأزهار وبالتالي قلة المحصول وفي محاصيل الحبوب يؤدي نقص النتروجين الى إصفرار الأوراق، وجفاف أطرافها وتكون السوق رفيعة ويقل التفريع، وتكوين السنابل وفي محصول العنب فقد وجد أن لون الأوراق اخضر فاتح والنمو ضعيف مع توقف النمو الطولي مبكراً وفي الموالح فنقص النتروجين يسبب نقص في حجم الورقة واصفرارها وتكون الشجرة محدودة النمو ويقل المحصول.

نقص الفوسفور

واستكمل عطا أما بالنسبة لأعراض نقص الفوسفور فيحدث بطء في نمو النبات وتلون الأوراق بلون اخضر قاتم مع تقزم النبات وتأخر النضج وقلة المحصول وإنتاج ثمار وحبوب اقل جودة وتظهر الأعراض في الأوراق المسنة أولا لأنه عنصر متحرك، وأما في المحاصيل الزيتية مثل: دوار الشمس وفول الصويا أن نقص النتروجين سبب تراكم للكربوهيدرات، وفي بعض محاصيل الموالح يحدث نقص في عدد الأوراق وجفاف في الثمار وسمك قشرتها وزيادة في الحموضة ونقص في السكر وقلة المحصول.

أمراض النباتات

نقص البوتاسيوم

وتابع عطا وأما عنصر البوتاسيوم فأعراضه هي سمك الورقة مع ظهور اصفرار مبرقش ثم يتبعه تكون بقع ذات أنسجة ميتة خاصة على قمم وحواف الأوراق والتي قد تموت وتتساقط بسبب نقص البوتاسيوم نقص في نوعية الإنتاج وخاصة في محاصيل الفاكهة والخضار أما محصول مثل الذرة فإن نقص البوتاسيوم أدى إلى تمزق أطراف الأوراق وحوافها كما سبب ضعف للنبات وأنتج اكواز غير ممتلئة بالحبوب مشيراً إلى أن البوتاسيوم من العناصر التي تنشط عمل الإنزيمات فإن نقصه يؤثر على عملية تصنيع الأحماض الامينية والبروتينات وبالتالي قد يسبب تراكم بعض المركبات النيتروجينية قد تسبب سمية للنبات.

نقص الكالسيوم

وأوضح عطا أن الكالسيوم عنصر غير متحرك في النبات لذا فان المناطق المرستيمية في السوق والأوراق وقمم الجذور تتأثر بشدة عند نقص الكالسيوم مما قد يسبب موتها أيضا قد يؤدى إلى قصر الجذور وتغلظها كما في نبات الطماطم لافتاً إلي أن البرسيم الحجازي يعتبر من أكثر المحاصيل الزراعية حساسية لنقص الكالسيوم وفي الموالح نقص الكالسيوم أدى إلى موت أطراف الأفرع وتكون فروع ضعيفة وتصفر الأوراق وبين العروق وقد يتعفن الجذر.

نقص المغنسيوم

وقال عطا وبما أن المغنسيوم أساسي في تكوين الكلوروفيل لذا فنقصه يسبب اصفرار الأوراق السفلية وجفافها وضعف السوق وتساقط الثمار قبل نضجها خاصة في بعض أشجار الفاكهة وقد وجد في القمح أن نمو النبات قصير ويوجد على الأوراق بقع مصفرة بين العروق يتبعه تخطط باللون الأصفر.

نقص الكبريت

وأردف عطا تتشابه أعراض نقص الكبريت مع أعراض نقص النتروجين من حيث اصفرار الأوراق إلا أن ظاهرة الاصفرار تظهر أولا على الأوراق الحديثة نظرا لأن الكبريت عنصر بطئ الحركة في النبات بعكس النتروجين السريع الحركة وذكر عطا أن من أهم أعراض نقص الكبريت هي تراكم النشا والسكروز والنتروجين الذائب نتيجة انخفاض في معدل البناء الضوئي وبناء البروتين وزيادة نشاط التحلل البروتين.

نقص الحديد

وأستكمل عطا أنه نظراً لأهمية الحديد في تكوين الكلوروفيل فأن أهم أعراض نقصه هو اصفرار الأوراق وقد اقترح أن نقص الحديد ربما يثبط تكوين البلاستيدات الخضراء من خلال تثبيط تمثيل البروتين.

الحديد عنصر غير متحرك لذا فإن الأعراض تظهر أولا في النموات الحديثة. ويزداد نقص الحديد في الأراضي الجيرية حيث يصبح غير قابل للامتصاص.

نقص المنجنيز

أما بالنسبة لأعراض نقص المنجنيز يقول عطا أن ظهور تبقع اصفر بين التعريقات الورقية وله تأثير واضح على البلاستيدات الخضراء حيث تفقد الكلوروفيل وحبيبات النشا وتصبح خضراء مصفرة كما في نبات الطماطم.

وبزيادة نقص هذا العنصر قد يتحول اللون المصفر إلى لون رمادي وتضعف الورقة وتبداء الأفرع بالموت ومن أكثر المحاصيل الزراعية تأثرا بنقص المنجنيز هي بنجر السكر والتفاح والموالح وقد وجد في محصول الزيتون أن نقص المنجنيز سبب تقزم في النمو ونقص المحصول أما في البرسيم الحجازي فإن الأوراق تصفر بينما في القمح والشعير تتلون الأوراق باللون الباهت مع ظهور بقع أو خطوط باللون البني وتصفر الأوراق وتموت الأوراق القديمة.

نقص الزنك

وأردف عطا أن أعراض نقص الزنك تتشابه إلى حد كبير مع أعراض نقص المنجنيز من حيث الاصفرار وكثيرا ما تبدأ الإصابة في القمة النامية وتعتبر الموالح من أكثر الأشجار حساسية لنقص الزنك بينما أكثر المحاصيل العشبية تأثرا بنقص الزنك هي الذرة والقطن والفاصوليا والبصل والطماطم ، وقد وجد في محصول الخوخ أن نقص الزنك أدى إلى اصفرار الأوراق وظهور بقع على الأوراق السفلية ثم العلوية وتقل الأفرع في الطول وينقص تكون أفرع حاملة للثمار مما يسبب نقص في كمية الثمار وجودتها.

نقص النحاس

وأوضح عطا أما في النحاس لا يظهر على النبات أعراض مميزة الا عندما يكون نقص النحاس متوسط أو شديد حيث تتأثر أطراف النبات فتذبل وتموت القمم النامية كذلك فان الأغصان تجف وتقصر السلاميات ويذبل النبات ويعجز عن إنتاج بذور وقد تتجعد الأوراق ويقل تكوين الأزهار وقد يحدث تشقق لثمار بعض أنواع الفاكهة وقد يظهر تصمغ على قشرة الثمرة .

المصدر :

https://greenfue.com

No comments:

Post a Comment

عقاب بونيللي

 الأراضي المقدسة الخضراء/GHLands الاسم العلمي : Aquila fasciata   الاسم بالانجليزية : Bonelli's eagle  الاسم الآخر : عقاب مسيرة , عقاب م...

Post Top Ad

Your Ad Spot

???????