نحو بيئة نظيفة وجميلة

test

أحدث المقالات

Post Top Ad

Your Ad Spot

Saturday, August 26, 2023

هجرة الطيور

 الأراضي المقدسة الخضراء /GHL

تعد فلسطين من أفضل الأماكن في العالم لمراقبة هجرة الطيور، وذلك؛ بسبب موقعها الجغرافي المتميز بين قارتي أوروبا وإفريقيا، فهي تعتبر بمثابة عنق زجاجة وممر جيد طويل المسافة لتلك الطيور، خاصةً أن فلسطين تمتد على الشواطئ الشرقية للبحر المتوسط، ولهذا فإن طيور شرق أوروبا المجاورة للبحر تمر عادة فوقها وبكثافة عالية.

وتشاهد الطيور في فلسطين على فترات مختلفة في كل عام، وتأتي من مواطنها الأصلية من أوروبا، وتذهب إلى إفريقيا، ثم تعود في فترات أخرى إلى بلادها لتتكاثر، وتعيد الحياة مرة أخرى.

ولما كانت بعض الطيور مثل أبو سعد (اللقلق الأبيض) والطيور الجارحة، لها طرقها الواضحة للهجرة مستخدمة التيارات الهوائية الدافئة الصاعدة والمناسبة للتحليق، ولما كانت هذه التيارات الهوائية الدافئة لا تتكون كثيرا فوق المياه، فإنّ تلك الطيور تبحث عن ممرات لها، مما يدفعها بالمرور عبر فلسطين، حيث يشكّل البحر الأحمر والبحر المتوسط، حاجزا لتلك الطيور المُحلقة.


- الهجرة الخريفية

 تتفادى الطيور التي تعتمد على التيارات الهوائية الصاعدة الساخنة وغيرها من أنواع التيارات الصاعدة، الطيران فوق الأجسام المائية الواسعة وتطير في معظم الحالات فوق اليابسة. وهكذا تضطر الطيور المحلقة التي تفرخ في غربي المنطقة القطبية القديمة، وتقضي الشتاء في إفريقيا إلى الدوران حول شرقي البحر المتوسط، أو البحر الأسود في أثناء رحلتها إلى الجنوب خلال الخريف.

 أما بالنسبة للطيور التي تفرخ في شرقي أوروبا وعبر البوسفور؛ فإن أقصر مسلك لها فهو فوق اليابسة، على امتداد الساحل الشرقي للبحر المتوسط، عبر سوريا ولبنان وفلسطين، باتجاه صحراء سيناء ومصر.

أما طيور شرق روسيا التي تطير ما بين البحرين الأسود وقزوين؛ فتنضم إلى الطيور السابقة على امتداد الساحل الشرقي للمتوسط، أو تطير جنوباً عبر الصحاري السورية والعربية، وتتحاشى عبور البحر الأحمر عن طريق طيرانها إلى الغرب منه، أو تعبره عند مضيق باب المندب. وتؤدي العوامل المذكورة لاتخاذ تلك الطيور الساحل الغربي لفلسطين، مسلكاً مفضلاً للطيور الحوامة من المناطق المذكورة.

ويلاحظ أن أعداداً كبيرة من الطيور الحوامة تستعمل هذا المسلك (الطريق) كل خريف، ومن هذه الطيور: صقر النحل أو حوام النحل، عقاب أسفع صغير، باشق العصافير الشرقي (البيدق)،  عقاب الحيات.


- الهجرة الربيعية:

 تسلك الطيور المهاجرة ذات الأصول القطبية القديمة في طريق العودة اتجاهاً شمالياً أو شمالياً شرقياً، متبعةً أقصر المسالك نحو مواطن التفريخ، وتتبع هذه المسالك حتى تصل إلى البحر الأحمر، الذي يمثل حاجزاً مائياً يصل طوله لنحو 2000 كم ويصل معدل عرضه إلى عدة مئات من الكيلومترات.

أسباب الهجرة

يمكن تقسيم أسباب الهجرة بشكل عام إلى:

1) أسباب غير مباشرة: وهي الأسباب الأصلية التي تولد مع الطيور، وتوجد فيها منذ خروجها إلى الحياة من بيضها، عن طريق الوراثة (أي الاستعداد الوراثي) الكامن في نفوس الطيور.

2) أسباب مباشرة أو موسمية: وهي الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى تحرك وإبراز الاستعداد الوراثي للهجرة الغريزية لدى الطيور، ومنها الأحوال الجوية كدرجة الحرارة والضغط الجوي، وعليه فإن الحرارة المنخفضة والمستقرة في الخريف، تعمل على تنشيط الهجرة.

فترات مشاهدة الطيور المهاجرة في فلسطين

غالباً ما تحدث هجرة الطيور الكبيرة أثناء النهار، والطيور الأصغر أثناء الليل، وهناك ظاهرة مميزة في الطيران؛ مثل: الطيران الضخم لطير السلوى (السُماني)، والتي تصل في فترة بداية الشتاء إلى ساحل البحر المتوسط من أوروبا، وخاصة منطقة شاطئ البحر المتوسط الذي تطل عليه غزة، فتسقط هذه الطيور منهكة على الأرض بعد سفر ليلي، ويتم صيدها بالآلاف من قبل السكان المحليين في قطاع غزة.

ويمكن مشاهدة أنواع معينة من الطيور في الأوقات التالية:

· ما بين أيلول سبتمبر وكانون أول يناير (الهجرة الخريفية ):

بعض الطيور تأتي من أوروبا في طريقها إلى إفريقيا، وفي نفس الفترة، تعبر البلاد بعض أنواع الطيور المهاجرة الحقيقية، وتصل أيضا بعض طيور أوروبا الشتوية، والتي تمكث في البلاد فترة من الوقت قبل عودتها إلى موطنها الأصلي، ويصاحب ذلك بدء مغادرة الطيور الصيفية بلادنا عائدة إلى إفريقيا أو الهند.

· ما بين كانون أول يناير وآذار مارس:

تسود في هذه الفترة الطيور الشتوية القادمة من أوروبا، والتي يمكن مشاهدتها بوضوح ضمن أسراب طائر الزرزور، تم تسجيله في منطقة مدينة نابلس في كانون أول 1996 بكمية كبيرة (عدة آلاف).

· ما بين آذار مارس وأيار مايو:

في هذه الفترة تكون الطيور في أوج نشاطها، وتضج السماء والحدائق بزقزقات ورفرفات الطيور، حيث يكون موسم التعشيش بالنسبة للطيور المستوطنة والزائرة الصيفية، كما تعبر البلاد الطيور المهاجرة في طريق عودتها من إفريقيا إلى أوروبا.

· ما بين حزيران يونيو وآب أغسطس (مرحلة الهدوء النسبي):

 تبدأ بعض الطيور ببناء أعشاشها في هذه الفترة؛ مثل: الطّول الأسمر الجناح، وتعبر البلاد الطيور المهاجرة الحقيقية في طريق عودتها من أوروبا إلى إفريقيا.

خط مسار الطيور المهاجرة في فلسطين

تسير الطيور وفق احتياجاتها الغذائية، أو التيارات الهوائية، أو الظروف الجوية، والمناطق الفلسطينية بشكل عام هي مسار ملائم لهذه الطيور، ولكن يمكن تحديد مسارها بالشكل التالي:

- مناطق الأغوار (وادي الأردن): وهي مناطق مميزة لاستقبال الطيور المهاجرة، وأكبر تجمع للطيور في فلسطين في فترة الشتاء؛ كونها مناطق منخفضة، ويمكن مراقبة الطيور في أريحا بالتحديد وبعض المناطق الأخرى من الأغوار.

- المناطق الجبلية (جبال القدس): يمكن مشاهدة الطيور على ارتفاعات منخفضة في فترة بداية الربيع، وخاصة فوق مناطق جبال القدس الغربية، مثل طيور اللقلق (أبو سعد) وعدة أنواع من الطيور الجارحة في هذه الفترة حيث تكون عائدة من إفريقيا.

- مناطق السهل الساحلي: يمكن مشاهدة الطيور المائية مثل النورس أو غراب البحر أو البجع، أو بعض أنواع الطيور صغيرة الحجم مثل الفر (السُماني) في فترات الخريف، وفي أشهر آب أغسطس، أو أيلول سبتمبر.

No comments:

Post a Comment

صرد أحمر الظهر

 الأراضي المقدسة الخضراء /GHLands ذكر الصرد أحمر الظهر أنثى الصرد أحمر الظهر  الاسم العلمي : Lanius collurio الاسم بالانجليزية : Red-Backed ...

Post Top Ad

Your Ad Spot

???????