نحو بيئة نظيفة وجميلة

test

أحدث المقالات

Post Top Ad

Your Ad Spot

Tuesday, November 7, 2023

بركة "عُسكر" محمية طبيعية يتهددها الاستيطان

 الأراضي المقدسة الخضراء/GHL 


على الطريق الواصل بين مدينتي نابلس وقلقيلية (شمال الضفة الغربية)، يحظى المسافر بمنظر طبيعي لبركة مياه تتشكل بفعل مياه الأمطار، وأعلنت مؤخرًا من قبل سلطة جودة البيئة الفلسطينية كـ "محمية طبيعية".

وتقع البركة، والتي تعرف باسم "بركة عُسكر"، بالقرب من بلدتي جينصافوط والفندق، ويمر بالقرب منها شارع قلقيلية نابلس، وشارع يربط المستوطنات الإسرائيلية الواقعة على قمم جبال "وادي قانا" قرب سلفيت.

وفي ديسمبر/ كانون ثاني 2019، أعلنت رئيس سلطة جودة البيئة، عدالة الأتيرة، اعتماد موقع بركة عسكر الطبيعية منطقة محمية.

وشمل القرار مجموعة من التعليمات للحفاظ على الموقع، والذي يحظر أي أعمال أو أنشطة أو التصرف فيها وفي محيطها الأمر الذي من شأنه التأثير على البيئة الطبيعية.

الاستيطان يُهدد البركة

ويخشى الفلسطينيون من تدمير البركة بفعل الاستيطان الإسرائيلي، حيث يمر بجوارها شارع استيطاني.

وقال رئيس بلدية جينصافوط، عيد عيد: "البركة محمية طبيعية، وذات منظر خلاب، تستخدم لري الحيوانات، وعادة ما يتسامر السكان في جوارها".

وأضاف عيد في تصريح لـ "وكالة سند للأنباء": "في محيط البلدة التي تقع بالقرب من محمية وادي قانا عدد من المستوطنات الإسرائيلية، وافتتح قبل نحو 30 عامًا شارع استيطاني بالقرب من البركة".

وأردف: "وهناك مخططات إسرائيلية لتوسيع الشارع الذي لا يبعد عن بركة عسكر سوى ضعة أمتار".

وحذر من أن "الاحتلال ينوي إقامة دوار على المفترق القريب من البركة، الأمر الذي قد يؤثر علها ويعمل على تدميرها".

وأشار إلى أن الجانب الفلسطيني قدم اعتراضًا للجهات الإسرائيلية، "ونأمل بإقامة الدوار في موقع آخر".

وشدد على نية الجانب الفلسطيني حماية الموقع الذي يعد نوعًا فريدًا من المحميات الطبيعية، والبركة تشكل عامل جذب للطيور المهاجرة، حيث تحط في جوارها.

بدوره، أفاد المواطن إبراهيم عبد الكريم، من جينصافوط، "منذ صغري وأنا آتي لهذا الموقع مع أصدقائي، نستمتع بمنظر المياه، وانعكاس صورة الأشجار والغيوم والسماء، والمنظر الجميل".

وتابع عبد الكريم في حديث لـ "وكالة سند للأنباء": "لم نكن نعلم ميزاتها وأهميتها، لكنها فعلًا جميلة".

وعبر المواطن عن خشيته من استهداف البركة من قبل الاحتلال الإسرائيلي، موضحًا: "الاحتلال لا يترك شيئًا للفلسطينيين".

بركة فريدة

من جانبه، صرح مدير التنوع الحيوي والمحميات الطبيعية في سلطة جودة البيئة، محمد محاسنة، بأن "بركة عُسكر الطبيعية جزء من المنطقة الشمالية العازلة المحيطة لمحمية وادي قانا".

وأشار محاسنة في تصريح لـ "وكالة سند للأنباء"، إلى أن البركة ذات نظام بيئي طبيعي من نوعه حيث تتجمع فيها مياه الأمطار في فصل الشتاء حتى بداية فصل الصيف.

واستطرد: "يعود ذلك لطبيعة المنطقة الجيولوجية والتكوين الصخري والتي يصل عمقه عند الذروة من 35 وحتى 40 مترًا، مما جعلها ذات قيمة بيئية مهمة وتراثًا طبيعيًا".

ونوه إلى أن هناك نباتات وحيوانات نادرة تعيش في البركة لم يتم إيجادها في أي مكان بالضفة الغربية.

ويعيش في البركة الضفدع السوري ذو الأرجل الحرفية، وهو نوع انقرض من الأردن ومهدد بالانقراض في فلسطين، وفق محاسنة.

وينبت في البركة زهرة الحوذان، وهي زهرة مائية فريدة لم تسجل في أي مكان آخر في الضفة الغربية، كما يوجد عدة أنواع من القشريات التي تتغذى عليها الضفادع بالإضافة لنبات عدس الماء الذي يختفي مع جفاف البركة ويعود بالظهور عند امتلائها بالماء.

واستدرك محاسنة: "كان في المنطقة عدد من البرك المماثلة لبركة عسكر، لكنها اختفت بفعل الطمر لاستغلال المنطقة للزراعة وشق الطرقات، والبناء، وباتت الوحيدة حاليًا".

وادي قانا

ليس ببعيد عن بركة "عُسكر" تقع محمية وادي قانا، التي ترزح تحت الاستيطان الإسرائيلي، وتعد من أجمل المحميات الطبيعية، وتتنوع بغنى النباتات الطبيعية وحيواناتها، وينابيع المياه.

أعلنتها "إسرائيل" منذ العام 1983 محمية طبيعة، لكنها اقتلعت الغطاء النباتي على قمم جبال المحمية وبات يلفها 13 مستوطنة، دمرت البيئة.

وحسب معطيات سلطة جودة البيئة الفلسطينية، فإن في أراضي السلطة الفلسطينية (الضفة الغربية بما فيها القدس، وقطاع غزة) 51 محمية طبيعية، منها محمية وحيدة في قطاع غزة "وادي غزة".

وتشكل المحميات ما مساحته 9٪ من مساحة الضفة الغربية، وتقع في غالبيتها في المناطق المصنفة "ج"، الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية.

عن وكالة سند للأنباء

No comments:

Post a Comment

العويسق الأحمر

 الأراضي المقدسة الخضراء /GHLands  ذكر و أنثى العويسق الأحمر البالغين  الاسم العلمي : Falco vespertinus   الاسم بالانجليزية : Red-footed Fal...

Post Top Ad

Your Ad Spot

???????