نحو بيئة نظيفة وجميلة

test

أحدث المقالات

Post Top Ad

Your Ad Spot

Wednesday, October 4, 2023

محمية جبل طمون.

 الأراضي المقدسة الخضراء/GHL 



على بُعد بعض الدونمات من أراضي طوباس، تشبه تلك الجبال الساحرة التي ترتفع 80 متراً عن سهل البقيعة  شهر نيسان في تقلباته المناخية، فالناحية الشرقية من الجبل مناخ صحراوي وغوري، وعلى الناحية الغربية مناخ سهل البقيعة المعتدل الرطب، كما ويتجمع في جبال طمون تنوع حيوي نباتي وحيواني لافت، حيث أنها صنفت ضمن الأراضي عالية القيمة الزراعية، مما جعل السلطة الفلسطينية تصنفها "محمية طبيعية" تقع محمية جبل طمون الطبيعية في بلدة طمون على امتداد مساحة 1416 كم2 و بمحاذاخ سهل البقيعة الشرقي .

تنتشر أشجار الزيتون، بجانب نبات الزعتر البري على السفوح الشرقية للجبال، معلنة تحدياً بين الطبيعة الأصيلة في فلسطين والمستوطنين، وينتشر نبات النتش البري الذي يستخدمه السكان لعلاج السرطان من النوع الثاني، وتتواجد نبتة القطرة المستخدمة قديما في علاج التهاب العين، كما ويتزين السفح بلون السوسنة البنفسجي، ونبتة الصبي البري المتواجدة هناك.

أما في السفح المطل على شفا الغور، تصنف المنطقة بشبه الجافة، حيث يسقط عليها سنويا 250ملم من المياه فقط، ما جعلها منطقة ذات ميزة رعوية. 

تحاط المحمية من الجهة اليمنى له مجرى وادي الحية و وادي الشعب اللذين يرفدان وادي الفارعة  اذ يمكن الجلوس في زاوية من زوايا الجبل (المعرشة) المنفصلة عن موقع المحمية و القريبة منها للاسترحة و التمتع في جمال الطبيعة و السماع الى صوت زقائق العصافير و الطيور المقيمة في المحمية .


كلما توجهنا نحو الشرق في المحمية يبدأ المناخ بالتأثر بمناخ غور الأردن و هو الأمر الذي يجعل الغطاء النباتي للمحمية يختلف عن الغطاء النباتي الذي يكون في بداية المحمية و السبب  هو  اختلاف المناخ من حيث درجة الحرارة و الرياح و الارتفاع عن سطح البحر .

تمتاز المحمية بتنوع الحيوانات و الطيور البرية المتواجدة فيها فيُسمع عزف الطيور من بداية المحمية حتى نهايتها فنجد هناك عقاب الحيات  و كذلك طائر العوسق  و البومة النسارية  و هي من الطيور المهددة بالانقراض .

ناشطون بيئيون ومحبو الطبيعة في منطقة طمون

تمتاز المحمية  بتواجد أنواع كثيرة من الأصداف في تربتها حيث يوجد فيها أكثر من 7 أصناف من الحلزونات المتنوعة الحجم .


يحاذي المحمية في الجانب الآخر مستوطنتي "روعي" و"بقعوت"، حيث بدأ الاستيطان في جبال طمون منذ السبعينات، مع زيادة في وتيرته بعد اتفاقية أوسلو التي قسمت منطقة المحمية إلى 43% منها مصنفة منطقة "ج"  و50% منطقة "ب" والباقي منطقة "أ".

من الملاحظ أن انكشاف المنطقة على غور الأردن، وإطلالتها على جبل الشيخ، جعلتها ملاذا للمستوطنين، فتبدو زياراتهم المتكررة للمنطقة ظاهريا للتنزه، فيقومون بإشعال النيران ونشيد الأغاني، ولكن كثرة تفقد المنطقة تنذر ببناء مستوطنة جديدة على حد قول بعض السكان المحليين.

كما ويدعي الاحتلال أحقية امتلاك المنطقة بحجة وجود مقام  تابع لهم يسمى "قبر عبوش"، بحسب قول المزارع مرشد بني عودة من قرية طمون الذي يمتلك 24 دونماً من الأراضي التي تحاول سلطات الاحتلال مصادرتها ويضيف: "لقد قمت بالتعاون مع مجموعة من المزارعين وبلدية ومحافظة طمون برفع قضية داخل المحكمة الإسرائيلية منذ عام 2011 لإثبات حق ملكيتنا لهذه الأراضي، وما زلنا نقوم بزارعة الأراضي، على الرغم مما نتعرض له من مضايقات من قبل المستوطنين في اقتلاعها، ومحاولات المحكمة الإسرائيلية مماطلة البت في القضية".

جبال طمون الساحرة الغنية بتنوعها الحيوي

المراجع :

مجلة آفاق التنمية و البيئة

https://environment.ps/wp-content/uploads/mediafiles/%D9%85%D8%AD%D9%85%D9%8A%D8%A9%20%D8%AC%D8%A8%D9%84%20%D8%B7%D9%85%D9%88%D9%86.pdf

https://palweather.ps/ar/node/38559.html




No comments:

Post a Comment

العويسق الأحمر

 الأراضي المقدسة الخضراء /GHLands  ذكر و أنثى العويسق الأحمر البالغين  الاسم العلمي : Falco vespertinus   الاسم بالانجليزية : Red-footed Fal...

Post Top Ad

Your Ad Spot

???????